مسابقة الشيخ مبارك الحمد الصباح للتميز الصحفي الدورة الثالثة

اقامت اللجنة العليا لجائزة الشيخ مبارك الحمد للتميز الصحفي الحفل الختامي لدورتها الثالثة برعاية سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء وذلك بحضور ممثل سموه نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الصباح. وعلى هامش حفل التكريم الذي أقيم في مقر وكالة الأنباء الكويتية للأنباء (كونا)، أكد الشيخ صباح الخالد أهمية هذه المسابقة في دعم الصحافيين بشكل عام والكويتيين بشكل خاص.

وقال الخالد ان مسابقة الشيخ مبارك الحمد للتميز الصحافي من شأنها تحفيز شباب وشابات الكويت على الإبداع في العمل الإعلامي والتميز به.

و أضاف أن العمل الإعلامي يمكن أن يشهد تطورا متى ما وجدت الأرضية الملائمة والمناخ المناسب للعمل موضحا أن المرحلة المقبلة سوف تشهد مزيدا من التطور في الإعلام الكويتي، متمنيا التوفيق لكل من ساهم في إنجاح المسابقة.

من جانبه أكد رئيس مجلس إدارة وكالة الأنباء الكويتية (كونا) الشيخ مبارك الدعيج الابراهيم الصباح في كلمة ألقاها أمام الحفل أن الإعلام الكويتي بحاجة إلى المبادرات التشجيعية التي تدفع به إلى مزيد من الخلق و الإبداع والتميز في ظل أجواء الحرية والديمقراطية التي يتمتع بها لاستمرار مكانته الإقليمية والدولية.

وأعرب الدعيج عن شكره لكل من ساعد بإنجاح هذه المسابقة التي استطاعت خلال عمرها القصير الذي لا يتجاوز السنوات الثلاث أن تحقق نجاحات كبيرة وتحتل مكانة طيبة في مجال الصحافة و الإعلام في الكويت.

وقال إن (كونا) حريصة على مواصلة التعاون مع كل المبادرات والجهود التي تهدف إلى دعم الإعلام الكويتي بمختلف مجالاته «لتحقيق غاياتنا و أهدافنا التي تسهم في إعلاء مكانة بلدنا الحبيب الكويت في ظل صاحب السمو أمير البلاد وسمو ولي العهد وسمو رئيس مجلس الوزراء حفظهم الله».

و أضاف «إننا نتطلع إلى مزيد من النجاح لهذه الجائزة في الدورات المقبلة والتي ستشهد تطورا كبيرا لتصبح علامة مضيئة ومنبرا للارتقاء بالإعلام الكويتي ورسالته السامية وغاياته النبيلة وذلك بفضل الدعم الذي تحظى به الجائزة وبفضل الجهود المخلصة للقائمين عليها وكل عناصر ومقومات النجاح التي توفرت لها.

من جانبه قال رئيس اللجنة العليا للمسابقة أيمن العلي إن القائمين على الجائزة يسعون من خلال هذه المسابقة إلى المساهمة في النهوض بصحافة دولة الكويت إلى أعلى القمم خصوصا بعد أن أصبحت ذات تأثير أكبر من أي وقت مضى في الأحداث الجارية وتوجهاتها في البلاد.

و أضاف العلي "إننا نحتفل اليوم بتكريم الفائزين بالمسابقة بأقسامها الأربعة وهي أفضل (تقرير صحافي) وأفضل (تحقيق صحافي) و أفضل (لقاء صحافي) و أفضل (صورة) كما نكرم اللجنة التحكيمية والرعاة المعلنين على جهودهم الكبيرة على مدى العام".

وقال "إننا نودع اليوم العام الثالث من عمر هذه المسابقة التي حملنا على عاتقنا منذ انطلاقتها أن نقدم في كل دورة جديدا من شأنه تطويرها والانطلاق بها إلى أعلى المستويات".

و أضاف أن الأمانة العامة للمسابقة وضعت العربة على سكة الانتقال من المحطة المحلية إلى الخليجية ومن ثم عندما تسنح الفرص تنتقل إلى المحطة العربية ومنها إلى العالمية وذلك إيمانا من الأمانة العامة للمسابقة بأهمية دور الإعلام وتأثيره في كل نواحي الحياة.

و أشار إلى أن الصحافة في الكويت لفتت أنظار كثير من الإعلاميين والمعنيين في العالم وذلك لما تتمتع به من حرية تعبير تجعلها في مقدمة الكثير من الدول العربية والخليجية على هذا الصعيد.

وذكر العلي أن ما وصلت إليه المسابقة من نجاح في هذه الدورة جاء نتيجة جهد جماعي من اللجنة العليا وواللجان المنبثقة عنها وهو ما كان ليتحقق لولا الدعم والرعاية المباشرة من الشيخ جابر المبارك الذي يشدد في كل دورة على ضرورة دعم الصحافيين الكويتيين وتشجيعهم على التميز لاسيما الشباب منهم.

وقال أن الأمانة العامة للمسابقة حرصت في هذه الدورة على ترجمة توجيهات راعي المسابقة من خلال إحداث بعض التطورات «فكانت زيادة قيمة الجوائز لأقسامها الأربعة إضافة إلى تشكيل عدة لجان منبثقة عن اللجنة العليا للمساهمة في إنجاح الجائزة وتحقيق أهدافها المرجوة منها».

و أضاف العلي إن ذلك انعكس في زيادة عدد المشاركات وخلق منافسات بين المشاركين وهو ما حملنا مسؤولية الاستمرار في نهجنا مع الحفاظ على نمط التطوير النوعي للرقي بها في كل دورة.

وفي ختام الحفل قام كل من الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح ممثل راعي الحفل وممثل وزير النفط ووزير الإعلام وكيل وزارة الاعلام المساعد للشؤون المالية والإدارية إبراهيم النوح ورئيس مجلس الإدارة المدير العام لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) الشيخ مبارك دعيج الإبراهيم الصباح ورئيس نقابة العاملين بوكالة(كونا) أيمن العلي بتبادل الدروع التذكارية وتسليم الجوائز للفائزين بالمراكز الأولى للمسابقة.

وكرمت اللجنة العليا ممثل راعي الحفل وممثل وزير النفط ووزير الإعلام الوكيل إبراهيم النوح والمدير العام لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) ورئيس جمعية الصحافيين احمد بهبهاني ورئيس تحرير آفاق ورئيس لجنة التحكيم د. أحمد الشريف و لجنة التحكيم والرعاة الإعلاميين والفائزين بالمسابقة.

اسماء الفائزين بالدورة الثالثة:

1- قسم افضل تحقيق: الاول أروى الوقيان ، الثاني منيرة السلطان من وكالة الأنباء الكويتية (كونا) والثالث سطام السهلي من جريدة (السياسة).

2- قسم افضل لقاء: الاول عمر الشمري من جريدة (الجريدة) والثاني منصور الهاجري من جريدة (الأنباء) والثالث فيصل الشمري من جريدة (النهار).

3- قسم افضل تقرير: الاول منتهى الفضلي، الثاني طلال السنافي من (كونا)، والثالث أسامة جلال من جريدة (الدار).

4- قسم أفضل صورة: موسى عياش من جريدة (الراي).