مسابقة الشيخ مبارك الحمد الصباح للتميز الصحفي الدورة الرابعة

اقامت اللجنة العليا لجائزة الشيخ مبارك الحمد للتميز الصحفي الحفل الختامي لدورتها الرابعة برعاية سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء وذلك بحضور ممثل سموه نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد الصباح. وقال رئيس مجلس الادارة والمدير العام لوكالة الانباء الكويتية (كونا) الشيخ مبارك الدعيج الابراهيم الصباح في كلمته في الحفل الذي أقيم في مبنى (كونا) ان هذه الجائزة اصبحت "احد الروافد الهامة لدعم وتشجيع الابداع الصحفي في الكويت خاصة وقد توفرت لها كل مقومات القوة والنجاح فهي تحمل اسم احد رجالات الكويت العظام الذين كانت لهم اسهامات مخلصة في ارساء دعائم الدولة الحديثة وتحقيق مسيرة النهضة والبناء لتوفير حياة كريمة ومستقبل مشرف لابناء الكويت والاجيال القادمة".



واضاف الشيخ مبارك ان هذه "الجائزة التي تقام تحت رعاية سمو رئيس مجلس الوزراء حفظه الله قدمت نموذجا رائعا للروح الوطنية الصادقة حين تحررت من قيوم المكان وامتدت لترعى كافة الصحفيين المبدعين والمتميزين في الكويت مما اكسبها قوة وتقديرا فاق عمرها القصير".

واعرب عن تمنياته بان تزداد الجائزة في السنوات المقبلة علوا ومكانة لتصبح جائزة دولية تساهم في دعم وتطوير الاعلام الكويتي والعربي".

واوضح ان الاعلام على اختلاف مكوناته ومؤسساته "اصبح اليوم سلاحا منيعا وعنصرا فاعلا ووسيلة قوية في تطور الامم ورقيها وازدهارها وتقدمها واذا كنا نحلم اليوم بتحقيق الدولة العصرية الحديثة فان الاعلام يجب ان يلعب دورا محوريا فاعلا ويكون له نصيب وافر في تعزيز الجهود الوطنية المخلصة الهادفة الى تحقيق حلم الاباء والاجداد ووضع الكويت على طريق التطور الحضاري المنشود".

وعبر الشيخ مبارك عن امنياته بان "يوفقنا الله جميعا لخدمة بلدنا الغالي واعلاء رايته ومكانته وان يحفظ لنا الكويت وطنا عزيزا امنا في ظل قائد مسيرتنا حضرة صاحب السمو امير البلاد المفدى الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الامين الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح ورئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح حفظهم الله ورعاهم" .

من جانبه قال رئيس جمعية الصحافيين احمد بهبهاني في كلمته ان هذه المسابقة التي تنظمها نقابة العاملين في (كونا) بالتعاون مع جمعية الصحافيين الكويتية عامل مهم لتشجيع الصحافيين ودافع لهم من اجل السعي نحو الابداع والتميز في مجالهم مثمنا اهتمام راعي الجائزة سمو الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء وتشجيعه للصحافيين.

بدوره اشار رئيس اللجنة العليا للجائزة ايمن علي العلي في كلمته إلى "أن هذه الدورة تميزت عن غيرها بالكثير من الامور لاسيما المستوى الرفيع للأعمال المشاركة التي تساهم في تحقيق أهداف الجائزة والارتقاء بالعمل الصحفي وإذكاء روح التنافس بين الصحفيين المشاركين وخصوصا أن الأعمال المشاركة تستحق جميعها أن تمنح الجوائز تقديرا للجهد المبذول والتميز الذي احتوته وتضمنته بين طيات أوراقها".

واضاف العلي أن فعاليات الجائزة "جاءت في توقيت تستعد فيه الكويت للاحتفال بأعيادها الوطنية بعد أن أنهت البلاد فصلا جديدا من فصول الديموقراطية التي نفخر بها إذ شهدت الساحة الكويتية عرسا ديمقراطيا خلال انتخابات مجلس الأمة الأخيرة التي أثرت التجربة السياسية في البلاد ومما لا شك فيه أن وسائل الإعلام وأولاها الصحافة الكويتية قد لعبت دورا كبيرا في هذا الصدد وكانت بحق خير مرشد ودليل للمواطن الكويتي في العملية الانتخابية إضافة إلى إيصال صورة الكويت المشرقة إلى كل أنحاء".

واشار الى "احتفالات الدولة بالذكرى الخمسين للمصادقة على دستور البلاد الذي ارسى النظام الديمقراطي البرلماني وحافظ على كيان البلاد في احلك الظروف واقساها".

واضاف ان الدورة الرابعة للجائزة "تميزت ايضا بالاهتمام بشريحة الشباب تنفيذا لرغبة راعي الجائزة سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء" مبينا ان هذه الفئة "تعد المحرك الأساسي للدول في كل المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية فالشباب هم الذين يحملون آمال الوطن وتطلعاته في الحاضر والمستقبل ولكي تكمل المسيرة خطواتها لابد أن يحمل اللواء الشباب لأنهم الوهج والشعلة التي تضيء لنا مسيرة الدرب في الأيام المقبلة ولأنهم عماد الوطن وذخره".

وذكر ان الإضافات والتطورات المشهودة في الجائزة "ما كانت لتتحقق لولا حرص سمو الشيخ جابر المبارك الدائم على العمل على تطويرها بكل الوسائل الممكنة فجاءت المسابقة مستقطبة شريحة واسعة من الصحفيين الكويتيين الشباب الذين وجدوا فيها نافذة يستطيعون من خلالها طرح إبداعاتهم ومساهماتهم الصحفية المتنوعة ومنطلقا جديدا نحو عمل صحفي احترافي ومهني مبني على التميز والاختلاف والموهبة والإبداع".

واضاف "وانطلاقا من ذلك فقد كانت مفاجأة الاحتفال لهذا العام تخصيص جائزة لشريحة الشباب من الصحافيين الكويتيين المتميزين في كل قسم من أقسام المسابقة حيث سيتم تكريمهم اليوم لتكون بادرة اضافية من لدن الجائزة لتحفيزهم على مواصلة صقل موهبتهم الصحافية وليكونوا في المستقبل اعلاميين متميزين يخدمون وطننا الحبيب الكويت بكل ما يملكون".

واوضح أن هذه الجائزة "نجحت في جمع الكفاءات والخبرات والمواهب الصحفية في مكان واحد. وهو الأمر الذي يعطي قيمة مضافة حقيقية لها".

واكد انه سيعمل مع اللحنة العليا "بشكل مستمر على تطوير برامج وآليات الجائزة ودعمها بكل الأشكال الممكنة وحسب المستجدات في عالم الصحافة وسنظل نولي فئة الشباب المشاركين اهتماما واسعا وخاصا لأنهم يشكلون نواة حقيقية في العمل الصحفي وينتظر منهم أن يلعبوا دورا فاعلا في مسيرة البلاد وتنميتها فالصحافة هي مرآة المجتمع وانعكاس حقيقي للحياة في الدولة بكل جوانبها دون استثناء".

واعرب عن شكره لسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح راعي الجائزة "الذي أمدها بكل أسباب النجاح والاستمرار والشكر موصول الى معالي الشيخ صباح الخالد الصباح على تشريفه لهذا الحفل بحضوره ممثلا لراعي حفلنا الكريم وعلى مواصلة دعمه لمسيرة هذه الجائزة التي واكبها منذ الدورة الاولى".

كما شكر وزير الاعلام الشيخ حمد جابر العلي الصباح ووكيل وزارة الاعلام الشيخ سلمان الحمود الصباح والقائمين على تلفزيون واذاعة الكويت "اللذين كانا سباقين في تقديم الجائزة للجمهور خلال الدورات السابقة والحالية" كما شكر الشيخ مبارك الدعيج الابراهيم الصباح رئيس مجلس الادارة المدير العام لوكالة الانباء الكويتية (كونا) على تقديمه كل المساعدات الممكنة لانجاح الجائزة من خلال احتضان الوكالة لحفلها السنوي مثمنا دعم وسائل الاعلام الخاصة من تلفزيونات وصحف اضافة الى جمعية الصحفيين الكويتية للجائزة.

وفيما يلي أسماء الفائزين في الدورة الرابعة للجائزة.

قسم افضل تحقيق فاز بالمركز الاول بشاير العجمي من جريدة الراي والثاني بدر سالم المشعان العنزي من صحيفة الجريدة والثالث منيرة سالمين من مجلة العربي.

قسم افضل لقاء فاز بالمركز الأول سلمان داود علي مراد من جريدة الوطن والثاني فوزية الابراهيم من جريدة الأنباء والثالث فوزي عويس من جريدة الوطن قسم افضل تقرير فاز بالمركز الاول حنان القيسي من (كونا) والثاني فهد شفاقة العنزي من (كونا) والثالث احمد محمد شعبان من جريدة الانباء.

قسم أفضل صورة فاز بالمركز الأول عامر محمد الهاجري من جريدة الجريدة.

وفاز بجائزة الشباب التشجيعية كل من منيرة فيصل السلطان من (كونا) عن قسم افضل تحقيق ونواف الدقباسي من (كونا) عن قسم افضل لقاء وفجر عبدالرحمن الهاجري من (كونا) عن افضل تقرير.

.